العودة إلى الفهرس

نشرة "الإنسان والتطور"

4-5-2012

السنة الخامسة

 العدد: 1708

بريد الجمعة، وحوار الشبكة العربية للعلوم النفسية

مقدمة:

كما وعدت الأسبوع الماضى، سوف أواصل إثراء هذا الحوار، دون استئذان كما علّمنا مولانا النفرى، بتعقيب أو تعليق على ما يصلنى، يصلنا، عبر الشبكة العربية النفسية "شعن" (كلمة منحوتة دون استئذان أيضا) آملا أن يكون فى ذلك ما يحقق بعض ما تصبو إليه هذه الشبكة المعجزة فى ربطها بهذه النشرة المتواضعة، وخيركم من بدأ بالسلام.

****

القسم الأول:

حوار/بريد الجمعة (أصدقاء نشرة الإنسان والتطور)

الأساس: الكتاب الأول: الافتراضات الأساسية (69)

 الإدراك (30) البوابة المعرفية الأولى، وفتح ملف العين الداخلية

أ. عمر صديق

  استاذى العزيز، بخصوص طلبك حول الاقتراحات للكتابة باللغة الانكليزية، فأعتقد انها ستكون خطوة مفيدة للقراء من جميع الاطراف، حتى وان الترجمة لن تكون حرفية وصعوبة ترجمة المصطلحات وتحديدها ولكنى مع ذلك أجدها قيمة ومفيدة فى الوقت الحاضر والمستقبل.

د. يحيى:

أحترم رأيك جدا، وكنت أتمنى أن أستجيب له فعلا، لكن عندى تجربة ليست طيبة لمحاولة من بعض تلاميذى (أساتذة) الذين يتقنون الإنجليزية فى ترجمة ما أكتبه بالعربية إلى الإنجليزية، لكننى حين قرأت اجتهاداتهم فزعت لبعدها عن ما أردت قليلا أو كثيرا، حتى وصل الأمر إلى إبلاغ النقيض، حاولت بعد ذلك أن أكون أنا المترجم لنفسى أولا بأول، لكننى وجدت أن ما تبقى من عمرى لا يمكن أن يفى بهذا المطلب، وأن ذلك سوف يكون على حساب إثبات ما وصلنى بلغتى العبقرية القادرة،

طبعا مع الفارق ألف مرة: هل كان ابن سينا يعرف الإنجليزية أو الألمانية، ناهيك عن مولانا النفرى، أو حتى الحريرى الذى كتب مقاماته فى عصور أقرب للتخلف، فيقتطف منها سيجموند فرويد أروع ما صوّرته حدة بصيرته وهو يتحايل ليوصل ما عنده من جديد:

 عن فرويد عن الحريرى (نهاية كتابه الرائع "ما فوق مبدأ اللذة") أنه قال:

تعارجتُ لا رغبةً في العرج ... ولكن لأطرق باب الفرجْ

وألقي بحبلي على كاهلى ... وأسلك مسلك من قد مرجْ

فإن لامني القوم قلت اعذروا ... فليس على أعرجٍ من حرجْ

تمثلته وأنا أدعى جهلى بالإنجليزية (الذى أحاول أن أخفى به رفضى لها أن تسبق لغتى)، علما بأننى أعلم تماما أنه واجب علىّ أن أقدم أفكارى إلى أفاضل أجانب جادين أكثر كثيرا من كثيرين من أهل لغتى ممن تراخوا أو استهانوا أو كسلوا

شكرا عمر، وعلى الله التوفيق.

اعذرنى يا عمر إذا اضطررت للاكتفاء بالكتابة بالعربية فى هذه المرحلة.

أ. عمر صديق

  استمتع جداً بالكتابة الطبنفسية فأرجو أن تكون الكتابة يوم الثلاثاء والاربعاء بنفس النسق الحالى اى طرح موضوع أو تكملته فى اليومين.

د. يحيى:

ربنا يسهل

أ. عمر صديق

  استاذى العزيز لا اخفيك سراً انى احاول جهدى ان اتابع كل اليوميات ولكنى اجد انك تشير الى عدة مقالات فى اليومية الواحدة وارغب بشدة ان أقراءها جميعاً ولكن مع الاسف الوقت قليل والعمر قصير.

د. يحيى:

هذا صحيح

ولعلك لاحظت كلمة أبينا (أبى الأطباء) هيبوقراط باللغتين الانجليزية والعربية فى صدر موقعى

الحياة قصيرة

والفن طويل

Life is short

Art is log

.....الخ

مرة أخرى: التساهيل على الله

أ. عمر صديق

  اكرر استمتاعى الشديد خصوصاً بموضوع الادراك لما اجد من خلاله التعرف على نفسى وفهمها او تصور انى افهم بعضها خصوصا عندما اشرت الى فهمك للغيب، فالحقيقة انى فى السنوات اخيرة بدأت استوعب اشياء واربطها بشكل رجعى وذلك من خلال الصبر على الفهم والتسليم (ربما لمنافذ اخرى كما نبهتنى لها مسبقاً ولكن بدون وعى منى لذلك) وغير ذلك من رحمات الله سبحانه وتعالى.

د. يحيى:

أجريتُ تجربة جديدة فى جلسة العلاج الجمعى التى عقدت اليوم الأربعاء (2 مايو 2012) 7.30 – 9 صباحا! فى قسم الطب النفسى بالقصر العينى، سوف أعود إليها قريبا بالتفصيل غالبا، لكن كان الجزء الأول الأسهل منها هو أننا لعبنا لعبة جديدة هى أن يخاطب أحدنا (مريضا أو معالجا) الآخر باسمه، (بكل ما هو مساعد للألفاظ: وجهه وجسده وإشاراته) ونص اللعبة هى:

يا فلان: "أنا خايف أقول كلام من غير كلام لَحْسَنْ ...."

ويكملها كما اعتدنا.

وهى تكمل بشكل ما لعبة سبق أن شرحناها واستفدنا منها فى موضوع "الإدراك" وهى:

"يا خبر دانا لما مابافهمشى يمكن..."

وقد جاءت نتائج التجربة الجديدة مدعمة للفرض الحالى بشكل رائع.

وقد أظهرت نتائج اللعبة ما يدعم الفروض التى نعيشها

وسوف أعود إلى التفاصيل غالبا فى نشرة لاحقة.

 أ. عمر صديق

  لدى تعليق او طلب لاحظته منذ البداية بخصوص الرسومات التوضيحية ولكن لندرة هذه الرسومات لم اعلق سابقاً، ولكن اعتقد انه سيكون لها دور فعال فى فهم موضوع الادراك،  فأرجو الاعتناء بها لأنى فى كثير من الاحيان اتوه فيها ولا استطيع أن اقرأها والالوان والاشكال المستعملة لايصلنى الكثير منها.

د. يحيى:

تصور يا عمر أن بعضهم – ومن بينهم زوجتى – يكره هذه الرسوم وينهانى عن الاكثار منها، وبينى وبينك الرسوم لا تكفى لإيضاح ما أريد، وهى قد تعيق الخيال كما قد تدعمه، ثم إنى وجدت أن الأولى والأكثر إفادة هو اللعب بالحركة بواسطة برنامج الباور بوينت Power Point ، فهو وسيلة أكثر روعة وقدرة، لأن كل ما أقدمه تقريبا لا يصل كما أريد إلا من خلال الحركة لأن أغلبه متعلق بما هو "عملية جارية process، أكثر منه معلومات ساكنة،

ياليتك تطلع على بعض ذلك فى الموقع وليس فى النشرة.

آمل يا عمر أن ألحق بأى كتاب ورقى يصدر بعد تجميع ما أرصده هنا أن يصاحبه CD أو DVD فيه هذه التمثيلات والحركة وربما بعض الحكى بصوتى وصورتى من يدرى لعل ذلك يسهل توصيل الرسالة؟

وطولة العمر تبلغ الأمل

والأمر متروك لصاحب الأمر.

أ. عمر صديق

  اخيراً وآسف للإطالة، لم استطع ان اجد ما قصدته من نشرات سابقة بخصوص ابجدية عمل الحاسوب! فعلى الرغم من انى لست متخصصا بهذا العلم ولكنى اعتقد ان لدى معلومات قد تفيد، فسأكون سعيد جداً بأى عون لك استاذى العزيز.

د. يحيى:

الأرجح أننى لن أتوقف عند هذا الطلب، ولقد خطر لى أن من الأفضل فى هذه المرحلة ألا أبدأ به حتى لا أحصل على معلومات حاسوبية تعطل قراءتى لصديقنا "رشاد" ولكن الباب مفتوح لكل من  يريد ربط محاولاتى الإجمالية قياسا على لغة الحاسوب، أو برمجاتيته أو تقنيته،

وحينذاك: فليتفضل مشكورا نقدا أو رفضا أو تصحيحا أو تعديلا، وفى كلٍّ خير.

****

الأساس: الكتاب الأول: الافتراضات الأساسية (70)

الإدراك (31) "العين الداخلية" تقرأ

اضطراب اعتمال (معالجة) المعلومات Information Processing

 فى الفصام

د. مروان الجندى

أحيانا لا يظهر على المريض أية أعراض ذهانية ولا تفسخ ولا أعراض تدهور ولكن كل ما هو موجود هو مجرد خروج فى محتوى التفكير عن الواقع، وهو يعيشه المريض بصورة ذهانية

سؤالى الأول: هل يندرج هذا تحت اضطراب معالجة المعلومات؟

د. يحيى:

لست متأكدا

الإجابة السريعة هى "نعم طبعا"،

 لكننى لا أظن أن الإجابة سهلة، فمن حيث المبدأ فإن كل خلل فى نظام التفكير الطبيعى هو اضطراب فى معالجة المعلومات، لكن وأنا أتناول الإدراك وجدت – وأجد – صعوبة أكثر فأكثر فى محاولة مجرد القياس، وقد بلغنى من الصديق رائد المعلوماتية فى العالم العربى أ.د. نبيل على[1] أن المعلوماتيين محتارون فى ترسيخ نقلة حاسوبية أحدث إلى ما يوازى "الوعى البشرى"، برغم نجاحهم المذهل فى القياس على "التفكير البشرى" والاستفادة به.

وكما تعلم يا مروان أننا حين انتقلنا هنا إلى منطقة الإدراك أصبحنا أقرب إلى "الوعى" منا إلى "التفكير المبرمج" من نوع التفكير "حل المشاكل"، والأخير هو الأقرب إلى المراحل الأولى للحاسوبية على ما أعتقد.

د. مروان الجندى

سؤالى الثانى: ما مدى ارتباط ذلك بالعين الداخلية؟

د. يحيى:

إذا تابعتنا يا مروان ونحن نتناول وصف "رشاد" لأعراضه بمحاولات الشرح والتعليق ربما لعدة أسابيع لاحقة أيام الثلاثاء والأربعاء، ربما تجد إجابة عملية لسؤالك تغنينى عن الرد الآن لو سمحت.

د. أحمد المنشاوى

أستاذى الفاضل رأيت من خلال الممارسة الإكلينيكية أن مريض الفصام عند وصفه لما بداخله يظهر لديه نوع ما من الخلل فى القدرة التعبيرية ولكن ما كان يدهشنى هو ظهور ملمح من الجانب الابداعى فى كلامه، وهنا كنت أتوقف متسائلا أليس الإبداع جانب من جوانب القدرة التعبيرية والعملية الابداعية هى رأب الصدع بين الأنا والنحن ولذلك كنت ألوم نفسى أنى أنا "اللى مش فاهم العيان" وان كلامه له مقصد وإنما لم تحن فرصة فهمه

 أشكرك كثيرا معلمى على أن أوضحت كيف أن كثيرا من كلام المرضى يمكن أن أحفظه لحين حاجته فى الوقت المناسب. شكرا

هذا فقط وجهه نظري

د. يحيى:

أولا: فكرة صبرك هذا هكذا على كلام المريض دون الإسراع بحشره تحت اسم عرضٍ معين (فمرض معين) هو ما أحاول تقديمها هذه الأيام وأنا أعيد قراءة بعض الحالات فيما يتعلق بملف الإدراك.

ثانيا: علاقة الإبداع بالجنون ("مقال جدلية الجنون والإبداع" مجلة فصول مجلة فصول - المجلد السادس العدد الرابع - يوليه، اغسطس، سبتمبر 1986)، (كتاب "حركية الوجود وتجليات الإبداع") أخذت منى سنين طويلة وكتبت فيها ما يستحق أن ترجع إليه رغم صعوبته وطوله، خاصة وقد ضممت حركية "الأحلام" إلى هذه المنطقة فزادتها صعوبة وزادتها ثراء.

ثالثا: أنت عبرت خير تعبير عن فكرة "تعليق الحكم" وهى من اساسيات المنهج الفينومينولوجى، وأفرحتنى أنها وصلت إليك هكذا.

شكرا وافرا

برجاء أن تواصل معنا متابعة حالة "رشاد".

****

الأساس: الكتاب الأول: الافتراضات الأساسية (71)

الإدراك (32)

"العين الداخلية" ترصد خلل: "اضطراب اعتمال (معالجة) المعلومات"

 Information Processing

أ. عمر صديق

استاذى العزيز، احببت فقط ان اسجل اعجابي الشديد بـ؟؟؟؟ لا ادري بالضبط، يمكن طول نفسك وصعوبة مواجهة الموقف بأكمله، اقصد ما يصلك من خبرة من المرضى ومن ثم موقف الاطباء، لا بد انه شيء صعب جداً، من خلال تعليقك وكلامك مع الاطباء شعرت بعظم المسؤولية عن وبكل شيء، ولكى اكون صادقا اكثر شعرت بخوف شديد مما حدث ويحدث وسيحدث.

وهنا كثيراً ما أتساءل ليس بخصوص هذا الموضوع فقط ولكن تقريباً في كل المجالات أرى ان هناك قوة "مبرمِجة" [2]  كأنها تعلم بالضبط ما تريد ان تفعله وتفسده لتدمر كل شيء على رأس الجميع، ثم أعود واجده صعب التصديق! ما هذا؟!

د. يحيى:

معك حق

لكننا أقوى

ولا يبقى إلا ما ينفع

والله من ورائهم محيط

****

حوار مع الله (60)  من موقف "العظمة"

أ. عمر صديق

استاذى العزيز، وصلنى الكثير من هذه المواقف، فقد ارعبنى موقف الغضب ولكنك وضحت على ما أظن موقف النفري، وقد تخيلت انك ترفض و تدافع و توضح موقف مولانا النفرى (شعرت به موقف جديداً منك).

اما مسألة الرضا فإنها ( لا اعتقد انى استطيع ان اصفها الان يمكن معقدة او متعبة او مجاهدة، والله لا اعرف اى كلمة تعبر عنها) ولكنها مهمة جداً لانها مفتاح لكنز كبير على ما اعتقد.

على الرغم انى تقريباً فهمت معنى السكون الذى ترفضه ولكن يبقى السكون مظهر من مظاهر الرضا وهنا صعوبة الرضا ان لاتسكن او تسكن وترضى بكل شيء لكى نعرف اسم (القهار) سبحانه.

اللهم ثبتنا على دينك حتى نلقاك.

د. يحيى:

أفضل دائما ألا أعلق على تعليقات الأصدقاء على هذا الباب بوجه خاص، حتى محاولتى شخصيا للانطلاق من ألفاظ "مولانا النفرى" تحت عنوان "حوار مع الله" كل يوم سبت، أجد فى نفسى حرجا وخوفا من أن أشوهها حين أتورط فيما يشبه الشرح.

أنا مثل أى واحد: قد لا أفهم كلمات مولانا النفرى أو قد أسىء فهمها، ومع ذلك انطلق منها بلا محاولة فهم أكثر، ربما كما جاء فى لعبة "دانا لما بافهمشى يمكن....".

أما ونحن غارقون هذه الأيام فى ملف "الإدراك"، وقد بينا كيف أن الإدراك ليس مرادفا للفهم أو8 للذاكرة أو للتفكير، فالمسألة أصبحت مقبولة أكثر.

هناك الكثيرون ممن أساؤوا فهم مسألة "السكون" هذه وهم يتناولون مفهوم "النفس المطمئنة" (وقد ذكرت ذلك كثيرا فيما سبق) مغفلين الآية المتوسطة بين "ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً " وبين آخر الآية ".. وَادْخُلِي جَنَّتِي" فهم يغفلون طول الوقت النصف الأول من الآية الأخيرة "فَادْخُلِي فِي عِبَادِي" أظن لرعبهم من الفهم الحركى بما يترتب عليه إجهاضهم للإبداع المستلهِم.

لا يوجد يا عمر سكون من الذى يروج له تحت اسم مجتمع الرفاهية، سكون الدعة هو إعدام الحركة العدمى،

 السكون الكدحّ هو تناغم حركية الامتلاء والبسط سعيا إليه.

ولنا عودة

****

تعتعة الوفد

أيهما أولى بالاستبعاد: الجنسية الأمريكية أم التبعية الأمريكية

د. أحمد عبد الله

فى لقاء تلفزيونى قريب ذكرت أننى ضد شرط الجنسية -هذا- وأن تبعية الرئيس مبارك، وسلفه ..لم تكن بسبب أوراق أو جنسية أم  الزوجتين (جيهان، سوزان)، وإنما بسبب الهوى  والمصالح!!!

العجيب أنه لا أحد - تقريبا- يشير إلى نقاط مضيئة يمكن تعلمها من بعض أمريكا، والأمريكان .. مثل نقاط جيدة فى صياغات الدستور الأمريكى شكلا ومضمونا وإجراءات وتعديلات، ومثل الكثير من العلم النافع الناقد للعلم الزائف الرائج عندنا وعندهم !!!

ومسألة أن تبعيتنا لأمريكا تجرى على قدم وساق .. من المجتمع/الناس، والنخب .. والساسة، وغيرهم ..

هاتان المسألتان تحتاجان إلى تفصيل، وذكر أمثلة مما يغفل عنه الكثير من الناس .. لعل الفرصة تسنح فى تعتعة قادمة .. ودمت لمحبيك يا أستاذنا

د. يحيى:

أهلا ابو حميد

أنت أحمد عبد الله الزقازيقى طبعا

لن أرد عليك الآن حتى لا تغيب ثانية

أ. عماد فتحى

اتفق معك فى احترام قرار استبعاده تطبيقا للقانون، ولكن عندى سؤال ملح، إليس هذا القانون كان معلنا عنه مسبقا ومعروفا للأستاذ حازم وهو يعلم بناءا على ذلك أنه لا يستوفى شروط الترشح، فلماذا الإصرار على ذلك وهو رجل قانون،

ولا فعلا هو مكانش يعرف أن والدته تحمل الجنسية الأمريكية!!

وإذا كان كذلك فكيف يحمل أمانة شعب بأكمله؟

د. يحيى:

الحمد لله أنه سبحانه وتعالى، بقوة القانون، رحمه من حمل الأمانة، فحمانا أن نتعرض معه وبه لما لا نستحقه، الحمد لله.

لقد أشرت فى مقال سابق إلى علاقة كذب النائب البلكيمى بكذب الرئيس كلينتون أثناء ولايته، لكننى لم أحاول أن اتوقف طويلا أمام كذب هذا المرشح فما وجدته عنه ومنه على "النت" من جهل، واستسهلال وسطحية هو أخطر وأظهر من الكذب، لكن الله سلم، غفر الله لنا وله، وأسكنه فيما يقدر عليه ويستحقه.

*****

عــام

أ. عمر صديق

استاذى العزيز، فرغت تواً من مشاهدة بعض البرامج الحديثة لحضرتك، حيث انى احرص دائماً على متابعتك، وكان لدى بعض الاستفسارات الجديدة/ القديمة.

   تذكر تفسير اية ونفس وما سواها فى اكثر من مرة ولا اخفى عنك عندما ذكرتها يمكن لاول مرة سابقاً لم استوعب هذا التفسيرولكن بعد تطبيق وصفة حضرتك(مشكوراً) فى اضافة هامش للمراجعة وهو شيء اجده جميل ومثير ومثمرواكثر من ذلك. فراجعته ووجدت عدة اسئلة،  مثلاً كيف لى التوصل لمثل هذا الفهم للأية وانا اجد ان اسلوب القراءن دائما يرغبنى ويأمرنى بعمل الخير ويحذرنى انه لا يقبل منى سبحانه الا العمل الخالص لوجهه(بالمحاولة الجادة ويعد بالغفران حسب قوانينه سبحانه) ويحذر من طريق ان اتبعته اضل. بمعنى اخر كيف استخرج من نفسى (ما بها من خير وشر) افضل ما فيها باستخدمهما معاً؟

 كيف وانا اجد نفسى لا تأمرنى بخير تقريباً إلا بما حملته عليها حملاً ولا أراها تبتعد عن الشر إلا بالوعدوالوعيد، لن اطيل فى شرح الكثير، فأنت الاستاذ.

د. يحيى:

أنا لا أرفض، خصوصا بالنسبة لعامة الناس، هذا الاستقطاب الشائع بين الخير والشر، أو الحلال والحرام، لكننى أعتبر ذلك هو البداية، أما القرآن الوعى الخالص المتجدد فهو الحركية الرائعة الأمثل طريقا إلى طريق المعرفة نحو مطلق الحق إلى وجه الله، وحتى كلمة "زكّاها" التى فى الآية الكريمة هى تفيد ذلك، ومعناها المعجمى "نمّاها" فبأى حق يلحقها المفسرون بجانب تقواها دون جانب فجورها، نحن نقبل فجور النفس لأن ربنا هو الذى خلقه أيضا، ليس لنستعمله أو نفضله على التقوى، وإنما لننطلق منه، لا أن نتبعه منفردا، ولا يتم الانطلاق منه إلا بجد له مع تقوى النفس، وليس بالاستقطاب أو الاختزال.

ولنا عودة

****

القسم الثانى:

مشاركة فى حوارات الشبكة العربية للعلوم النفسية (شعن)

اعتذار:

لظروف خاصة، وجدت نفسى عاجزا الآن أن أفى ببعض دينى لهؤلاء الزملاء الأفاضل الذين كنت أنوى أن أحاورهم اليوم بما ينبغى كما ينبغى، ولاثبات حسن النية سوف أكتفى حالا بعرض محاولات التنظيم، وكيف وجدت صعوبات حقيقية وحرجا بالغاً كما يلى :

أولاً: أخذت مقتطفات عديدة من مداخلات أصدقاء وزملاء تحتاج ردا مهما منى، وقمت ببعض ذلك، وعند المراجعة وجدت أن ظلما شديدا لحق بما أرادوه حين انفصل المقتطف عن سياقه فى كامل المداخلة.

ثانياً: وجدت أن حجم الردود قد طال منى حتى يمكن أن يصبح أكبر كثيرا من صبر القارىء لتتعبنا.

ثالثا: وجدت أن كثيرا من محتوى ردودى قد ورد سابقا فى نشرات "الإنسان والتطور" التى بلغت اليوم العدد: 1708 (ألف وسبعمائه وثمانية) على مدى أكثر من خمس سنوات والرجوع إلى كل هذه الروابط التى أشرت إليها فى ردودى هو أمر مرهق لمن يريد دقة المتابعة .

رابعاً: حاولت أن أجمع المداخلات المتقاربة إلى بعضها البعض، مثل: الحوار الذى دار حول دور الدين فى العلاج، أو علاقة الإيمان بالصحة النفسية أو "الفصام" فوجدت تداخلا يحتاج إلى فصل دقيق مسئول.

خامساً: جمعت ما يهمنى من مداخلات كل زميل إلى بعضها البعض على حدة، وقلت لعلنى بذلك أصل إلى فكره يكمل بعضه بعضا، ومن ناحية أخرى يكون فى ذلك تقدير لجهده ومثابرته، ففوجئت بحجم من العطاء، مثلا بالنسبة لمشاركات أ.د.صادق السامرائى لم أستطع أن أحيط به ملموما.

وغير ذلك مما لست أذكره .. فظنَّ خيرا ولاتسأل عن الخبر"

وبعد

سوف أبدأ بعينة محدودة اليوم، مجرد عينة تحية للدكتور السامرائى حتى أعود تفصيلا إليه، لعلها تبين هذه الحيرة ... وتؤكد حسن النية، فيقبل اعتذارى.

(29-3-2012) د. صادق السامرائى

"نظرة فى الطغيان

" سلوك الطغاة لا يمت بصلة إلى آدميتهم أو بشريتهم...

كأنهم مخلوقات أخرى بهيأة آدمية"

بداية التعقيب : أنا أدافع عن ايجابية "غريزة العدوان" باعتبارها غريزة بقائية تتمم، بل وتسبق غريزة الجنس فهى تقوم إيجابيا بحفظ الفرد فالنوع، وقد كتبت فى ذلك منذ أكثر من ثلاثين عاما فى مجلة (وليس نشرة) ("العدوان .. والإبداع" مجلة الإنسان والتطور" عدد يوليو 1980) وبينت كيف أهملنا العدوان وشجبناه من البداية فى حين تعهدنا الجنس برغم التشويه الذى لحقه...الخ، وقد وضعتُ فرضا يربط استعمال العدوان فى التفكيك اللازم كخطوة أولى فى عملية الإبداع، كذلك بينت أن عدوان الإنسان على أخيه الإنسان أخبث وأدنأ من الحيوانات من حيث أنه نادرا ما يوجد بين الحيوانات عدوان قاتل بين أفراد نفس النوع  Interspecies فالعدوان - إن لزم عند الحيوان – يكون بين الأنواع وبعضها  Inerspecies، تحقيقا لمبدأ "البقاء للأقوى" وهو المبدأ الذى لم يعد الأصح فقد رجحت كفة "الغيرية" وأصبح البقاء للأكثر تكافلاً!!

هذا ولا يوجد عدوان جاهز بين الأفراد من نفس النوع Intra-species فإذا حدث بين الذكور لتحقيق برامج نقل جينات الأقوى فإنه يكتفى فى كثير من الأحيان بإشارات الإذعان التى توقف القتال فورا.

ثم عدت فقمت بتحديث هذه الأطروحة كلها بعنوان: "عزيزة الإبداع والعدوان" فى مجلة‏ ‏فصول‏ (‏المجلد‏  ‏العاشر‏ ‏العددان‏ 3-4  ‏سنة‏ 1992).

وأختم هذه المقدمة المحدودة ردا على د. السامرائى الشاعر بتذكرته ببيت المتنبى.

والظلم من شيم النفوس فإن ... تجد ذا عفة فلعلة لا يظلم

 بل إنى دافعت عن القتل الفروسية تحت مظلة العدل مقارنة بالقتل الجبان الذى يمارَسُ عبر العالم حاليا من خلال تسويق قيم مفسدة ظالمة متحيزة وذلك بملاحقة عمليات غسيل المخ وتشكيل غرائز مهلكة بإعلام شائه مدعم بكل الأساليب الحديثة

قلت فى قصيدة لم أعثر عليها مكتملة:

القتل فعل فارسٌُ .. حتماً يموت إن ظلَمْ

لكن دسَّ السم فى نبض الكلام: قتلٌ جبان

 ....

....

عفوا د. صادق فأنا أعلم أنك تهاجم وتعرى وتشجب الطغيان لا العدوان، لكن أن تنفى هذا هذا الطغيان عن طبيعة البشر، فيتوهم القارىء أنه غريزة حيوانية فقط فهذا ما بدأت به وكان سيتضح لو أكملت

ولأنك شاعر جميل دعنى استشهد بشاعرنا الجميل صلاح جاهين وهو يؤكد صراعنا اليوم هكذا:

نهار جديد أنا .. قوم نشوف نعمليه

أنا قلت يا ح تقتلنى .. يا ح اقتلك

ثم وهو يرفض مثلك ومثلى أن يكون القهر والتعذيب هو طبيعة بشرية، خاصة وهذه الرباعية كانت تجمع هذا الطغيان العربى القبيح هكذا:

أنا كل يوم أسمع .. فلان عذّبوه

أسرح فى بغداد والجزاير واتوه

ما اعجيش م الى يطيق بجسْمه العذاب

واعجب من اللى يطيق يعذب أخوه

وإلى أن يكتمل التعليق أرجو أن تقبل الاعتذار والتأجيل

وشكراً لصاحب الدوّار النفسى العربى والفضل الابن والصديق "د. جمال التركى".

 

 


[1] - د. نبيل على، "الثقافة العربية وعصر المعلومات"، سلسلة عالم المعرفة، العددان 265 و 276، يناير وديسمبر 2001

- د. نبيل على، العرب وعصر المعلومات، سلسلة عالم المعرفة، العدد 184، أبريل 199

- د. نبيل على، الفجوة الرقمية: رؤية عربية لمجتمع المعرفة، بالإشراك مع الدكتورة نادية حجازي، سلسلة عالم المعرفة، العدد 318، أغسطس 2008

- د. نبيل على ، العقل العربي ومجتمع المعرفة، مظاهر الأزمة واقتراحات بالحلول، سلسلة عالم المعرفة، العددان 369 و 370، نوفمبر وديسمبر 2009

 

[2] - عذرا: الأصل فى الرسالة "عاقلة" وبما أن عامة الناس مازالوا يتصورون أن العقل هو آلة إيجابية على طول الخط، فقد استبدلتها دون إذنك بلفظ "مبرمجة" (بكسر الميم الثانية).

 

 

  المقالة التالية

المقالة السابقة